‏إظهار الرسائل ذات التسميات مسيرة آسيا. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات مسيرة آسيا. إظهار كافة الرسائل

18 يناير 2013

الزنزانة، رقم...(خواطر وشذرات) - أدونيس

الزنزانة، رقم...(خواطر) - أدونيس
ـ 1 ـ
في الدستور المصري الجديد قضايا كثيرة (امتيازات الجيش والسلطة، الشريعة - فهماً وتفسيراً) تثير خلافاتٍ كثيرة، وتستدعي مناقشاتٍ متنوّعة، لا أحبّ أن أدخل فيها، الآن. لكن هناك ما ينبغي رفضه مباشرةً، ودون أيّ نقاش، لأنّه ضدّ الحياة والإنسان، عدا أنّه يعود بمصر إلى عالم القرون الوسطى، وهو ما يتعلّق بحريّات الفرد وحقوقه، وبخاصّة المرأة.
لم يولد بعد الإنسانُ، الفُرْدُ، المستقلّ، الحرّ في نظر واضعي الدستور. الموجود الوحيد هو الجماعة - السَّلَف، من جهة، وهو من جهة ثانية النصّ الدينيّ، لكن كما تفهمه الجماعةُ، اتِّباعاً.
مصر، من جديد، في زنزانة القرون الوسطى: اجتماعيّاً وسياسيّاً وثقافيّاً.
كارثيٌّ أن تنضمّ مصر إلى المسيرة السياسيّة التركيّة، كما يخطّط هؤلاء. فتركيّا الآن «تجاهد» لكي تتخلّى عن كونها وطناً تعدّديّاً، وتتقلّص في «مذهبيّةٍ واحديّةٍ»، وفي عِرقيّةٍ قوميّةٍ واحديّة. وهي لذلك «تجاهد» للقضاء على أهمّ إنجازٍ ثقافيّ - اجتماعيّ في تاريخها كلّه: العلمنة التي حقّقها كمال أتاتورك، وأتاحت لها أن تكون جزءاً من «حداثة» العالم.
إنّهم يديرون وجهَ مصر إلى الوراء، فيما تتّجه إلى الأمام وجوه البلدان في العالم كلّه.
ـ 2 ـ
قد تكون كلمة «نعم» في بعض اللحظات أكثر الكلمات قبحاً في اللغة.

25 أكتوبر 2012

سقوط الملاك (مقتطفات من الرواية) - يوكيو ميشيما

سقوط الملاك (مقتطفات من الرواية) - يوكيو ميشيما
البحر، بلا اسم، البحر المتوسط، بحر اليابان، خليج سوروجا، المترامي هاهنا أمامه، فوضى ثرية، متجردة من الاسم، ومطلقة، تم الامساك بها، عقب صراع طويل، بحسبانها شيئا يقال له (( البحر ))، وهو في حقيقة الأمر يأبى أن يكون له اسم.
====================
كل ما هنالك أن احداً لم يلحظ الأمر، فنحن أكثر تعوداً مما ينبغي على عبث الوجود، وضياع كون ليس جديراً بأن يُحمل على محمل الجد.
====================
تهاوت البقايا الباقية من الحياة على البر، وجاءت إزاء اللامتناهي. البحر، ذلك اللامتناهي الذي لم يقابله أحد من قبل. وبدت هذه البقايا، شأن الإنسان، عاجزة عن لقاء نهايتها، إلا على أقبح الصور وأبشعها.

25 سبتمبر 2012

الإنسان الصرصار (مقتطفات من الرواية) - فيودور دوستويفسكي

الإنسان الصرصار (مقتطفات من الرواية) - فيودور دوستويفسكي
يحدث هذا الاستمتاع بسبب افراطك في إدراك انحطاطك، وشعورك بأنك قد وصلت إلى آخر الحدود وأن ذلك رهيب، إلا أنه لا يمكن أن يكون غير ذلك، وأنه ليس في استطاعتك أن تنجو منه، وأنه ليس في استطاعتك أيضاً أن تكون إنساناً مختلفاً، وأنه حتى إذا كان لديك شيء من الإيمان ومتسع من الوقت لتصبح إنساناً آخر، فإنك لا تريد ذلك، وحتى إذا رغبت في ذلك، فإنك لن تفعل شيئاً منه، لأنه ربما لا يوجد في الواقع ذلك الشكل الذي تريد أن تكونه. إن أفظع ما في الأمر ينجلي في أن ذلك كله متفق مع القوانين الأساسية في الطبيعة، والتي تميز الإدراك الشديد، بما في ذلك القصور الذاتي (الاستمرارية الذاتية) التي تعتبر نتيجة مباشرة لتلك الأول، ولذلك فإنك لست غير قادر على تغيير نفسك فحسب، وإنما لا تستطيع أن تفعل شيئاً بالمرة أيضاً. ونستنتج من ذلك أن الإنسان غير ملوم إذا صار نذلاً من جراء هذا الإدراك الشديد.
-----------------------

24 سبتمبر 2012

الرياض– نوفمبر 90 (مقتطف من الرواية) سعد الدوسري

الرياض نوفمبر 90 (مقتطف من الرواية) سعد الدوسري
“خرجتُ مجهداً من المكتب، كان المساء يشير إلى السابعة إلاّ ربعاً، أدرتُ مؤشر مذياع سيارتي إلى إذاعة لندن، دقّتْ ساعة "بيغ بن"، ثم بدأ "عبدالله المعّراوي" في قراءة النشرة.
"ضمن التحرك المقبل للإدارة الأمريكية، الذي ستحدده نتائجُ الجولة المهمة لوزير الخارجية الأمريكي جيمس بيكر، تأتي المباحثات والمشاورات التي سيجريها الرئيس جورج بوش في اجتماعاته مع عدد من قادة دول أوروبا الغربية، ومنطقة الشرق الأوسط خلال الجولة التي يبدأها في السادس عشر من شهر نوفمبر الحالي، وتستغرق أسبوعاً، يرجّح مراقبون ومحللون في أوساط دبلوماسية مطّلعة بأنها ستحدد عناصر العمل العسكري، الذي تتزايد المؤشرات على حتمية وقوعه".

تذكرتُ أن فاطمة ليست بالبيت، عندما خرجتُ صباح اليوم، أخبرتْني أنها ستأخذ الأطفال عصراً لزيارة أختي هيلة.

16 سبتمبر 2012

الثقافة و المقاومة (مقتطفات من الكتاب) - إدوارد سعيد

إدوارد سعيد
لم استطع ان اعيش حياة ساكنة او غير ملتزمة .. ولم اتردد في اعلان انتمائي والتزامي بواحدة من اقل القضايا شعبية على الاطلاق
-----
ان التفاعل بين الفلسطينيين والاسرائيليين يتسم بالكراهية والعداء بمنتهى الوضوح .. لكنهم يتواجدون فيزيائيا معا في المكان نفسه .. لقد اصبحت مقتنعاً بشكل ما .. متأثراً بما عاينته وبما اعرفه على انه حقيقة بان هذا الواقع لا يمكن تغييره بسحب الناس وراءً الى حدود او دول منفصلة .. كل ذلك يفضي الى ان شكلاً من التسوية ينبغي ان ينشأ بحيث يسمح للشعبين بأن يعيشا معاً بشكل سلمي ولا أرى ان الحل سيأتي عبر الفصل
-----
انني الاحظ في كل مكان اذهب اليه فرقاً ملحوظاً عندما يتعلق الامر بالاجيال .. ولا يساورني ادنى شك حيال ظهور شجاعة جديدة وروح شكاكة .. ويمكنك ان ترى فضولا عقلياً يطفو على السطح في الناس الذين معظمهم في أعالي العشرينيات مثلما هو الحال في أولئك الاصغر سناً .. وهو امر يختلف تماما عن اي شيء سبق ان خبرته في الناس الذين ينتمون الى جيلي والجيل الذي أعقبه مباشرة

12 سبتمبر 2012

نِعمة المحبة (مختارات فكرية) - ليو تولستوي

الأديب الروسي ليو تولستوي
أيها الإخوة الأعزاء، خصوصًا أولئك الذين يناضلون في الوقت الراهن لدينا في روسيا، في سبيل نظامٍ ما للدولة لا يحتاج إليه أحد. يلزمك يا أخي الحبيب، أيًّا كنت: قيصرًا أم وزيرًا أو عاملاً أم فلاحًا، شيء واحد، وهذا الشيء هو أن تعيش برهة الحياة القصيرة، قِصرًا غير محدد، بموجب مشيئة الذي أرسلك إلى هذه الحياة.
إننا لا نعلم، وقد شعرت بهذا بصورة مبهمة دائمًا، وكلما طال عمر الإنسان صار الأمر أوضح له، أما الآن، منذ اليوم، حيث أشعر بوضوح، للمرة الأولى، بأنَّ الحلول الطبيعي للموت، الذي يشبه حلول الغد، بالنسبة للإنسان الحي ليس غير مخيفٍ فحسب بل إنَّ هذا الانتقال طبيعي وخيِّر تمامًا مثل الانتقال إلى الغد. وفي الوقت الراهن، وقد شعرت بهذا، لم أعد خائفًا، والأهم هو أنَّ من الغريب التفكير في الحياة المرعبة الحقودة التي يعيشها معظم البشر الذين ولدوا لأجل المحبة والخير.

31 أغسطس 2012

الأم (مقتطفات من الرواية) - مكسيم غروكي

مكسيم غوركي

"في كل بوم، في دخان زيت الضاحية العمالية ورائحته كانت صافرة المعمل تزأر وترتعش.
وكالصراصير المروعة، يخرج على عجل، ومن منازل صغيرة رمادية، رجال كئيبو الوجوه، ما يزالون هلكي العضلات، وفي الظهيرة الباردة، ينطلقون في الشوارع غير المبلطة، نحو القفص الحجري الشاهق الذي ينتظرهم بهدوء ولامبالاة، بعيونه المربعة اللزجة التي لا عداد لها ولا حصر."

"تحت أقدامهم يفرقع الوحل، وهتافات مبحوحة، هي هتافات الأصوات النعسى كانت تسعى لاستقبالهم، وسباب بذيء كان يمزق الهواء، ثم تأتي اصوات اخرى الآن، هي ضجيج الآلات الأخرس وبغام البخار."

9 أغسطس 2012

مرثية امرأة لا قيمة لها (قصيدة) - نازك الملائكة

نازك الملائكه
ذهبتْ ولم يَشحَبْ لها خدٌّ ولم ترتجفْ شفاهُ
لم تسْمع الأبوابُ قصةَ موتها تُروَى وتُروَى
لم ترتفعْ أستار نافذةٍ تسيلُ أسىً وشجوا
لتتابعَ التابوت بالتحديقِ حتى لا تراهُ
إلا بقيّةَ هيكلٍ في الدربِ تُرعِشُه الذِّكَرْ
نبأ تعثّر في الدروب فلم يجدْ مأوىً صداهُ
فأوى إلى النسيان في بعضِ الحُفَرْ
يرثي كآبتَه القمرْ.