7 سبتمبر، 2012

العمى (اقتباسات من الرواية) - جوزيه ساراماغو

الروائي البرتغالي جوزيه ساراماغو

مهما تكن سلطة الشخص المسؤول وعلى  نحو لا يمكن انكاره , هشة , مقلقة , وتحتاج للمساءلة في كل لحظة فهي ضرورية جداً في ظرف كهذا ويجب ان تمارس بكل وضوح لصالح الجميع وعلى الاغلبية الاعتراف بها
--------
ان الضمير الاخلاقي الذي يهاجمه الكثير من الحمقى وينكره آخرون كثر أيضاً .. هو موجود وطالما كان موجوداً ولم يكن من اختراع فلاسفة الدهر الرابع حيث لم تكن الروح اكثر من فرضية مشوشة , فمع مرور الزمن والارتقاء الاجتماعي ايضا والتبادل الجيني انتهينا الى تلوين ضميرنا بحمرة الدم وبملوحة الدمع وكأن ذلك لم يكن كافيا فحولنا اعيننا الى مرايا داخلية والنتيجة انها غالبا تظهر من دون ان تعكس ما كنا نحاول انكاره لفظياً

--------
أيعقل انه ما زال هناك امرؤ قادر على تجاهل ان الفضيلة لا تواجه دائما الاشراك على طريق النقاء الوعر جداً بينما الخطيئة والرذيلة تكافآن بالحظ
--------
الطينة التي جبلنا منها نصفها خبث ونصفها استهتار
-------
نقول اننا بخير حتى لو كنا نحتضر .. هذا ما نقوله عندما لا نريد لعب دور الضعف الجسدي وهذا متعارف عليه بأنه استجماع للشجاعة , وهي ظاهرة لم تعرف الا لدى البشر
-------
لو اننا نمعن التفكير قبل القيام باي فعل في النتائج المترتبة عليه , نروزها جيداً نفكر اولا في النتائج الفورية ثم المحتملة وبعدئذ الممكنة واخيراً تلك التي يمكن تخيلها .. فلن نخطو ابداً ابعد من النقطة التي تتوقف عندها محاكمتنا الاولى
-------
الخير والشر المتأتيان عن كلماتنا وافعالنا متكافئان , اذ يستمر احدهما في اتساق معقول وطريقة متوازنة خلال الايام اللاحقة وربما الى ما لا نهاية في حين لا نكون موجودين لنرى نتائجه - للفعل او القرار - لنهنىء انفسنا عليه او نعتذر
-------
جميل اننا ما زلنا قادرين على البكاء .. فالدموع هي خلاصنا , إذ ان هناك اوقاتا ان لم نستطع البكاء فيها فسوف نموت
-------
بمواجهة المحنة تعرف من هم اصدقاءك سواء بالدليل الظاهر او بالتنبؤ
-------
حتى في اسوء المحن قد تجد خيراً كافياً يمكنك من احتمال المحنة
--------
عندما يبدأ شخص ما بتنازلات صغيرة فإن الحياة تففقد كل معناها في النهاية
--------
كما ان العادة لا تصنع كاهناً .. فان الصولجان لا يصنع الملك وهذه حقيقة يجب الا ننساها ابداً
--------
النذور لا توفى دائما .. احيانا بسبب الضعف واحيانا اخرى بسبب قوة خارقة لم نكن نحسب حسابها
--------
ان الانشغال الوجداني يظهر سطحية تلك الافكار الجاهزة لدى من ينكرون امكانية وجود المشاعر العميقة
--------
يجب ان نكون قد تعلمنا مرة واحدة و الى الابد ان القدر سيتقلب كثير قبل ان يصل اي مكان
--------
ماذا تعني الدموع عندما يفقد العالم كل المعاني
--------
ان اصحاب القلوب القاسية لهم احزانهم ايضاً
---------
ان الخطا و الصواب ببساطة طريقتان مختلفتان في فهم علاقاتنا بالاخرين .. لا تلك العلاقات التي نقيمها مع انفسنا فهذه يجب ان لا نثق بها
---------
اننا نهاب جداً فكرة موتنا ولهذا نحاول دائما ايجاد الاعذار للموتى وكاننا نطلب مسبقا ان نُعذر عندما يحين دورنا
---------
الرجال جميعهم متشابهون يعتقدون انهم يعرفون كل شيء عن النساء لمجرد انهم خرجوا من رحم امرأة
---------
الزمن هو الذي يحكم .. الزمن هو المقامر الآخر قبالتنا على الجانب الآخر من الطاولة وفي يده كل اوراق اللعب و علينا نحن ان نحزر الاوراق الرابحة في هذه الحياة

**** **** **** ****

 (بالبرتغالية José de Sousa Saramago)‏ (16 نوفمبر 1922 - 18 يونيو 2010)  حائز على  وكاتب مسرحي وصحفي . مؤلفاته، التي يمكن اعتبار بعضها أمثولات، تستعرض عادة أحداثا تاريخية من وجهة نظر مختلفة تتمركز حول العنصر الإنساني. حاز  على  عام 1998. في سنوات حياته الأخيرة، منذ 1992، قطن في لانزاروت في جزر الكناري.

العمى ( من ) -