13 يوليو، 2010

في الحيرة تاه الواقفون | المختارات 1 | ابن عربي


"أشهدني الحق بالحيرة...
قال لي: ارجع، فلم أجدأين ?
فقال لي: أقبل فلم أجد أين?
فقال لي:قف فلم أجد أين.
في الحيرة تاه الواقفون، وفيها تحقق الوارثون، وإليها عمل السالكون، وعليها اعتكف العابدون، وبها نطق الصديقون، وهي مبعث المرسلين ومرتقى همم النبيين، ولقد أفلح من حار."(1)
"إذا كان مطلوبك في المرآة أن ترى فيها وجهك، فلم تأتها على التقابل، بل جئتها على جانب، فرأيت صورة غيرك فيها، فلم تعرفها وقلت: ما هذا أردت، فقابلتك المرآة فرأيت صورتك فقلت: هذا صحيح،فالعيب منك لا من المرآة."(2)

" من تعب من الفكر وقف حيث تعب، فمنهم من وقف في التعطيل، ومنهم من وقف في القول بالعلل، ومنهم من وقف في التشبيه، ومنهم من وقف في الحيرة فقال لا أدري، ومنهم من عثر على وجه الدليل فوقف عنده فكلَّ عنده. فكل إنسان وقف حيث تعب، ورجع إلى مصالح دنياه وراحة نفسه وموافقة طبعه. فإن استراح من ذلك التعب، واستعمل النظر في الموضع الذي وقف فيه مشى حيث ينتهي به فكره إلى أن يتعب فيقف أيضاً أو يموت."(3)
(1) ابن عربي مشاهد الأسرار القدسية ص60..
(2) ابن عربي كلمة الله: ص92
(3) ابن عربي /عقلة المستوفر
محي الدين محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي المتوفى سنة 638م | المسيرة الالكتروني